أختر لغة المنتدى من هنا
قال الله تعالى ( *) وءاية لهم اليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون(*) والشمس تجرى لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (*) والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم (*) لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا اليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ** يس ** تأمل في...

تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في سما منتديات الوان فسفوريه يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل للتواصل بأي شكل من الأشكال والتي تحتوي الآتي : الايميلات ـ الفيس بوك ـ التويتر ـ استقرام ـ كيك ـ بي بي ـ ارقامكم شخصية ـ دعوة لمنتدى اخر .. الخ من جميع وسائل التواصل الاجتماعي | :: تنبيه هام :: يمنع إضافة روابط بقصد الإستغلال مثال ( روابط الإحالة , روابط الدعوات , الروابط المختصرة أو الربحية ) ويجب إضافة المحتوى بشكل كامل في الموضوع .. تحذيــــــر


الإهداءات



الخيمة الرمضانية

شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان


رمضان وبوصلة هوية الأمة

رمضان وبوصلة هوية الأمة يسري المصري لا شك أن ماضي الأمم وحاضرها ومستقبلها يتحدد بمدى هويتها وفكرها وثوابتها وأصولها وجهادها في تثبيت أركانها، ثم

نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-06-2018, 07:30 AM   #1
 
الصورة الرمزية طيبة
 
تاريخ التسجيل: 9 - 5 -16
المشاركات: 2,587
معدل تقييم المستوى: 110
طيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond repute

اوسمتي

رمضان وبوصلة هوية الأمة


رمضان وبوصلة هوية الأمة

يسري المصري

رمضان وبوصلة هوية الأمة muslims63-1091x520-c.jpg

لا شك أن ماضي الأمم وحاضرها ومستقبلها يتحدد بمدى
هويتها وفكرها وثوابتها وأصولها وجهادها في تثبيت أركانها،
ثم ما تقدمه من رسالة للآخرين تعبر عن مكنونها الفكري
والحضاري والتاريخي بين الأمم.

ولما كان شهر # رمضان شهر خير وعبادة واحتفاء خاص
من قبل الأمة المحمّدية عبر تعدد المشاعر وانتشار الأجواء
الرمضانية التعبدية، وكل بلد من أمتنا له مذاق رمضاني
خاص متعدد، لكنه إجمالاً يعبر عن هوية الأمة،
شاء من شاء وأبى من أبى، فأيّ متابع يكفيه فقط
أن يرى الأجواء في رمضان ليحكم عن هويتها.

فالصحوة الإيمانية حتى لو كانت لحظية أو مؤقتة بميقات،
فإنها وبلا شك ترجمة لحالة رجوع جماعي للهوية،
وطعنة قوية ضد كل محاولات العلمنة والتحرر المكذوب ،
وفي نفس الوقت ظهور جيوش من الشباب فطن أن المحراب والعودة إليه،
والتمسك بكتاب الله، وغض البصر، وصلة الأرحام،
وكل هذه النوافل والطاعات - هي الأصل وما دونه -
عرض زائل، حتى لو طال بريقه.

إن تاريخ هوية الأمة بدأ يوم أن وقف النبي الأكرم - صلى الله عليه وسلم -
في بطحاء مكة ونادى على القبائل وبلغهم دعوة ربه،
ثم لم يلن لما لاقاه من كبر وعناد وأعراض وتآمر مركب على الدعوة،
حتى جاءت غزوة بدر في رمضان في السنة الثانية من الهجرة،
فعمقت هذه الهوية ومسار الدولة الناشئة في وجودها وسعيها؛
لنيل حقوقها من الظالمين، وأيضاً توظيف لطاقات أبنائها،
والاستغلال الأمثل لطاقاتهم، وتدريب الأفراد على الشدة
والبطولة والتضحية؛ من أجل الدين والدعوة، فكان النصر المبين.

وهنا دروس وعبر على كل صاحب فكرة أن يعظمها ويعي مراميها،
ثم يطبقها على نفسه وفي محيطه الدعوي.

إن الهوية الحقيقية للأمة اليوم - وبوضوح شديد - تكمن في مساجدها،
وشبابها الراكع، وشيوخها المتعلقون ببيوت الله، وأشبالها المتراصين
في صلوات القيام والفجر في رمضان الخير،
وأيضاً في كل الأبطال الذين يقبعون في سجون الطغاة،
فهم الرجال الذين فطنوا حقيقة الحياة، وعظمة رفع راية الحق،
والسعي لاستعادة الأمة وهويتها عبر كتاب ربها وتحكيم شرعه،
فكان الكيد لهم، لكن يقيناً لن ينالوا من عزائمهم أو صمودهم،
ولن يجعل الله للظالمين على المؤمنين سبيلاً.

وكذلك فإن الهوية الحضارية للأمة تتجلى في مواقف النساء
اللاتي يرفعن الحجر في وجوه المغتصبين،
ويقدمن الدعم لشباب المقاومة في غزة،
ويقفن بالساعات ثابتات معتصمات في ميادين الحرية ومعاقل الشرف،
بلا تنازل عن القضية أو عرضها في سوق النخاسة!

إن الهوية هي القوة التي تواجه الصهاينة في غزة في هذا الشهر،
وسط موجة من التصعيد ومحاولات تركيع الأمة،
وقتل هويتها، واغتيال مسجدها الأقصى، وتحويل القدس لملك خاص بالصهاينة ،
في الوقت الذي يتم حصار القطاع وتكبيل يد المقاومة في الضفة
بتواطؤ خسيس مع أعداء الأمة، وسعياً لطمس هويتها،
وقبولاً بمخططات غربية مقابل حفنة من الامتيازات
التى لا تستوفي حقوق المسلمين في مدينتهم المقدسة،
ولا تقلل من آهات الآلاف من الأسرى،
ولا تساوي تضحيات هذا الشعب العظيم!

إن غزة - وبوضوح شديد - تحدد هوية الأمة،
ورمضان يؤكد هذه الهوية، وحق العودة يواصل هذه الهوية
التي نفخر بها جميعاً، فليس هناك أحب إلى المرء من الدين والوطن،
وما أعظم أن يلقى المرء ربه وهو رافع للحق راية
عاش لها وضحى في سبيلها بالغالي والنفيس!

إن حجم التآمر المركب، والكيد على هذه الأمة،
والسعي لانسلاخها من هويتها، وجعل شبابها جسماً لا روح فيه
- يجري على قدم وساق - ، وإن كل ما نراه يهدف لهذا الأمر.

فالعدو يدرك أن قوة هوية الأمة تكمن في شبابها ،
وقديماً قالوا: إذا أردت أن تعرف مستقبل أمة فانظر لواقع شبابها،
ونحن - والحمد لله، وبرغم كل شيء -
نرى أن المستقبل لهذا الدين، شاء من شاء وأبى من أبى،
فنحن نصدق كلام ربنا، ونؤمن يقيناً بأن نصر الدين أمر مقدر منذ الأزل،
واليوم نرى شباب الأمة يضحي؛ من أجل عزتها واستعادة
هويتها في أطهر بقاع بيت المقدس وأكناف بيت المقدس
وفي شهر رمضان المعظم.

كل هذا يتم بلا كلل أو ملل، وربما القادم أشد إفلاساً للظالمين،
وانتصاراً للصابرين المحتسبين الذين يقدمون مصلحة أمتهم
على رغباتهم، ويرفضون كل مزايا الباطل ومحاولات الاستيعاب الفاشلة؛
من أجل قدسية القضية ومكانتها.

إن رمضان طاقة نور وهداية ومسار هوية عبر الأزمنة والتاريخ؛
فمعظم الانتصارات كانت فيه؛ لذلك فهو شهر محوري
ذو تأثير قوي يدفع بالمرء للطاعات دفعاً،
فضلاً عن المزايا الربانية والرضا الإلهي على عباده في هذا الشهر.

ختاماً:
إن هوية الأمة في طاعتها لربها والعودة إليه،
وليس هناك فرصة كرمضان، فهو سوق خير وطاعة أوشك أن ينفض؛
لتعلن النتائج في يوم الفطر بأنه ربح من ربح وخسر من خسر!
ولا أرى خسراناً أكثر من خسران الفرد لفكرته وخروجه
من رحمة ربه نتيجة غفلته وهوى نفسه الأمارة بالسوء،

كذلك أيضاً الفخر كل الفخر لمن جعل رمضان سلماً؛
لتثبيت هوية قلبه وفق محراب ربه؛ ليهنأ ويتمتع بالقبول من ربه،
ويصفع كل عدو متآمر على أمته وهويته،
معلناً أن الخير في هذه الأمة إلى يوم القيامة،
وأنها قد تمرض، لكن لا ولن تموت، وأن بوصلة
هويتها محددة ومعروفة، مهما حاولت قوى الباطل
تغيير معالمها أو النيل من عزيمة شباب هذه الأمة،
وتجريف عقولهم، وتزييف أفكارهم، ومسخ هويتهم،
وأن النصر والتمكين لهذه الأمة قادم لا محالة
"يرونه بعيداً ونراه قريباً".




vlqhk ,f,wgm i,dm hgHlm

طيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-2018, 04:08 AM   #2
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء
 
تاريخ التسجيل: 7 - 11 -07
المشاركات: 5,367
معدل تقييم المستوى: 297
بنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond reputeبنت الصحراء has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: رمضان وبوصلة هوية الأمة

شكرا جزيلا لك على هذا الطرح الرائع
اسعدك الله وبارك بهذا العطاء الجميل
دمت بخير وسعادة
بنت الصحراء متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-2018, 09:23 AM   #3
 
الصورة الرمزية طيبة
 
تاريخ التسجيل: 9 - 5 -16
المشاركات: 2,587
معدل تقييم المستوى: 110
طيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond reputeطيبة has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: رمضان وبوصلة هوية الأمة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
طيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ايام قليلة على رمضان هل نحن وانتم مستعدون. شمس الصباح الخيمة الرمضانية 1 26-06-2014 11:38 PM
رسائل تهنئة بمناسبة شهر رمضان الكريم شمس الصباح ღღ صحراء الاعضاء والاهداءت ღღ 1 15-06-2013 01:39 PM
عشر وسائل لإستقبال رمضان وعشر حوافز لإستغلاله ذيب الدقم الخيمة الرمضانية 2 29-06-2010 01:47 PM
تواقيع رمضان تصاميم رمضانية تواقيع ولا احلى للشهر الكريم النشمي الخيمة الرمضانية 1 23-10-2009 09:58 AM
هكذا كان النبي - صلى الله عليه وسلم - في رمضان ابن الصحراء الخيمة الرمضانية 3 20-09-2009 02:15 AM

New Page 10
إظهار / إخفاء الإعلانات اعلانات نصيه منوعه
ملحقات تصميمك هنا وظائف حكومية في السعودية طموح ديزاين حقائق واكتشافات معهد ترايد نت الديوان الملكي
منتديات مشروح اختر خطك العربي وتميز لفلي سمائل اعلان معنا لتبادل الاعلاني مدرسة جرافيك مان زخرف اسمك وادلع
منتديات نسائم الشرق منتديات المشاغب الموقع الناجح لمسه ديزاين منتديات الوان فسفوريه  



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009