تذكرني


أختر لغة المنتدى من هنا




الملاحظات

(( موضوع شـامل عن الحج واحكامه - اتمنى التثبيت - )) ..

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقالات في الحج الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع
قديم 01-10-2012, 10:49 AM   رقم المشاركة : [1]
 


مرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud ofمرزوقي الشمالية has much to be proud of
Islam (( موضوع شـامل عن الحج واحكامه - اتمنى التثبيت - )) ..

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التثبيت tarabah-1632edd6fc.jpg

مقالات في الحج


الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :

فهذه كلمات في حول هذه الشعيرة العظيمة أردت نشرها رجاء أن ينتفع منها الإخوان .. والله المستعان ..


(1)
كيفية الإحرام :
إذا أراد أن يحرم بعمرة أو حج فالمشروع إذا وصل الميقات أن يتجرد ن من ثيابه ، ويغتسل كما يغتسل للجنابة ، ويتطيب بأطيب ما يجد من دهن وعود أو غيره في رأسه ولحيته لافي لباسه ، ولا يضره بقاء ذلك بعد الإحرام لما في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يحرم تطيب بأطيب ما يجد ثم أرى وبيص المسك في رأسه ولحيته بعد ذلك " .
والاغتسال عند الإحرام سنة في حق الرجال والنساء حتى النفساء والحائض ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أسماء بنت عميس حين نفست أن تغتسل عند إحرامها وتستثفر بثوب وتحرم .. ثم بعد الاغتسال والتطيب يلبس ثياب الإحرام ، ثم يصلي - غير الحائض والنفساء – الفريضة إن كان في وقت فريضة أويصلي نافلة كوترأوضحى وإلا صلى ركعتين ينوي يهما سنة الوضوء ، فإذا فرغ من الصلاة أحرم فإن كان عمرة قال لبيك عمرة ، وإن كان حجاً قال لبيك حجاً ، وإن كان متمتعاً قال لبيك عمرة ممتعاً بها إلى حج .
* فائدة مهمة : الصحيح من كلام العلماء أنّ الاحرام ليس له صلاة تخصه كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.
مسألة متى يكون وقت الإحرام ؟
ذهب بعض العلماء الي انه يحرم بعدا لصلاة مباشره و ذهب البعض إلى أن الإحرام يكون بعد ركوب الدابة واستوائه عليها وهذا هو اختيار شيخنا ابن عثيمين رحمه الله .


(2)
محظورات الإحرام :
وهي كل مايحرم على المحرم فعله بسبب الإحرام وهي على أقسام :

أولا : مايحرم بالذكرفقط :
1) لبس المخيط " وهو كل ماخيط على قدر البدن أو على جزء منه أو على عضو منه كالفنيلة والكوت والقباء .
2) تغطية الرأس بملاصق .

ثانياً على الذكر و الأنثى :
3) إزالة شعر الرأس :" والحق العلماء به بقية شعر البدن "
4) استعمال الطيب في بدنه أو ثوبه .
5) لبس القفازين " وهما شراب اليدين "
6) المباشرة بشهوة وهي كل ماسوى الجماع في الفرج كالتقبيل واللمس والضم وغيره .

ثالثاً مايحرم على الأنثى فقط :
7) النقاب " وهو ستر وجهها مع وضع فتحة لعينيها تنظر منها "

* فدية هذه المحظورات السابقة على التخيير بين :
أ) صيام ثلاثة أيام .
ب) أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع .
ج) أو ذبح شاة .

ومن محظورات الإحرام :
8) عقد النكاح "وليس فيه فدية "
9) الجماع في الفرج : فإذا وقع قبل التحلل الأول فانه يترتب عليه عدة أمور:
أ ) فساد النسك.
ب) وجوب المضي فيه .
ج) وجوب القضاء في العام القادم .
د) الفدية وهي " بدنة ينحرها ويفرقها على المساكين في مكة أو في مكان فعل المحظور" .
* والمرأة كالرجل في الفدية إذا كانت مطاوعة .
10) قتل الصيد عمدا : ومن فعل ذلك أما أن يذبح المثل ويوزع لحمه على فقراء مكة فمثلا الحمامة مثلها شاة وأما أن ينظركم يساوي هذا المثل ويخرج ما يقابل قيمته طعاما يفرق على المساكين لكل مسكين نصف صاع واما ان يصوم عن طعام كل مسكين يوما .

* فائدة : لفاعل المحظور ثلاث حالات :
أ) أن يفعل المحظور بلا حاجة ولا عذر" فهذا عليه الإثم والفدية "
ب) أن يفعله لحاجة فهذا ليس عليه أثم وعليه الفدية .
ج) أن يفعله وهو معذور بجهل أو نسيان أو أكراه فهذا لا أثم عليه ولا فدية .

* لاباس للمحرم أن يلبس :
الخاتم والساعة ونظارة العين وسماعة الإذن ونحوها .

* فائدة :
1) يحصل التحلل الأول بفعل اثنين من ثلاثة : الرمي والحلق أو التقصير وطواف الإفاضة .
3) إذا فعل المحرم شيئا من محظورات الإحرام ناسيا أو جاهلا أو مكرها أو نائما فلا شيء عليه .


(3)
أدعية الحج والعمرة
اولاً : أدعية العمرة ملاحظة : أدعية العمرة عامة للعمرة منفردة ومع الحج .

* الذكر إذا أنشأ الحاج السفر*
إذا استوت به راحلته على البيداء حمد الله وسبح وكبر لحديث أنس رضي الله عنه قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا، والعصر بذي الحليفة ركعتين، ثم بات بها حتى أصبح، ثم ركب حتى استوت به راحلته على البيداء حمد الله وكبر ، ثم أهل بحج وعمرة الحديث.
وفيه مشروعية التحميد والتسبيح والتكبير [البخاري]

* التلبية *
فإذا أحرم لبى والتلبية لها عدة صيغ:
1) اشهرها " لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد لك ، والنعمة لك والملك لا شريك لك " [متفق عليه ]
2) وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول : لبيك إله الحق لبيك. [ احمد والنسائي ]
3 ) وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يزيد فيها لبيك لبيك وسعديك، والخير بيديك والرغباء إليك [ مسلم ]

* وله ان يكبر احيانا .
مسالة : متى يبدأ الحاج بالتلبية : يبدأ بعد الصلاة أو بعد أن يستوي على راحلته أو إذا على البيداء وكله وارد .
مسالة : لا يزل الحاج يلبي حتى رمى جمرة العقبة لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم أردف الفضل، وخبره الفضل أنه لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة وفيه استحباب الاستمرار على التلبية حتى رمى جمرة العقبة [ أخرجه البخاري ومسلم وأهل السنن الأربع]

* الذكر في الطواف *
1) إذا استلم الحجر الأسود قال " بسم الله والله اكبر " ، " اللهم إيمانا بك وتصديقا بكتابك ووفاءً بعهدك وابتاعا لسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم " [ البخاري ، عبد الرزاق ،البيهقي ]
2) عند استلام الركن اليماني لايقول شيئاً .
3) يقول بين الركن اليماني والحجر الأسود :" ربنا أتنا في الدنيا حسنه وفي الآخرة حسنه وقنا عذاب النار "[ احمد ، ابو داود ،النسائي ]
4) إما الذكر أثناء الطواف فلم يثبت في ذلك شيئا بل يدعو الإنسان بما يريد .

* الدعاء عند شرب ماء زمزم *
وإذا شرب من ماء زمزم، فليستقبل القبلة ويذكر الله وليتضلع منه وليحمد الله تعالى ويدعو بما أحب فماء زمزم لما شرب له وهو طعام الطعم، وشفاء السقم .[مسلم،احمد، ابن ماجه ]

* الذكر إذا رقى على الصفا والمروة *
فإذا فرغ من الطواف صلى ركعتين كما تقدم، فإذا دنا من الصفا قرأ: إن الصفا والمروة من شعائر الله فيرقى على الصفا حتى يرى البيت فيستقبل القبلة ويوحد الله ويكبره ثلاثاً ويقول: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، ثم يدعو بعد ذلك، ويقول مثل هذا ثلاث مرات، ثم ينزل المروة حتى إذا انصبت قدماه في بطن الوادي سعى حتى إذا صعد مشى .[مسلم]

* الذكر إذا كان بين الصفا والمروة *
وبين الصفا والمروة : "رب اغفر وارحم، وأنت الأعز الأكرم اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار" وإذا أتى المروة فعل على المروة كما فعل على الصفا.

ثانياً: أدعية الحج

* الذكر إذا سار إلى عرفات*
وإذا سار إلى عرفات لبى وكبر [مسلم ]

*الدعاء يوم عرفة*
خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وللمسلم أن يدعو بما شاء من خير الدنيا والآخرة ومن الأدعية الواردة يوم عرفه ..
_ وقال صلى الله عليه وسلم " وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير" [الترمذي ]
_ اللهم اجعل في قلبي نورا، وفي سمعي نورا، وفي بصري نورا، اللهم اشرح لي صدري، ويسر لي أمري، وأعوذ بك من وساوس الصدر، وشتات الأمر، وفتنة القبر، اللهم إني أعوذ بك من شر ما يلج في الليل، وشر ما يلج في النهار، وشر ما تهب به الرياح [ ابن أبي شيبة في مصنفه]

* والحاصل أن المشروع في هذا الموطن ذكر الله سبحانه وتعالى ودعاؤه والإكثار من ذلك .

*الذكر بعد النفرة من عرفة إلى المشعر الحرام*
إذا صلى الفجر أتى المشعر الحرام استقبل القبلة فدعا الله وكبره وهلله ووحده، ولم يزل واقفا حتى أسفر جدا. [ مسلم ]

*الذكر عند الفراغ من الرمي*
حتى إذا فرغ قال: اللهم اجعله حجا مبرورا، وذنبا مغفورا. [ أحمد وابن أبي شيبة في مصنفه ]

*الدعاء عند الذبح وما يسن فيه*
فإذا ذبح سمى وكبر، ووضع رجله على عرض خده.
ويقول في الأضحية: بسم الله، اللهم تقبل مني، ومن أمة محمد صلى الله عليه وسلم.
وإن كانت بدنة فليقمها، ثم ليقل: الله أكبر ثلاثا اللهم منك ولك، ثم ليسم، ثم لينحر


(4)
السكينة .. السكينة

1 ـ إذا غربت الشمس سار الحاج إلى مزدلفة وعليه السكينة قال جابر بصفة حجه صلى الله عليه وسلم : " ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شنق للقصواء الزمام حتى أن رأسها ليصيب مورك رحله ويقول بيده أيها الناس السكينة .. السكينة "[ مسلم ]
2 ـ فإذا وصلها صلى المغرب والعشاء جمعا ... إلا أن يصل مزدلفة قبل العشاء الآخرة فإنه يصلي المغرب في وقتها ثم ينتظر حتى يدخل وقت العشاء الآخرة فيصليها في وقتها ففي صحيح البخاري عن ابن مسعود رضي الله عنه " انه أتى مزدلفة حين الأذان بالعتمة أو قريبا من ذلك فأمر رجلا فأذن وأقام ثم صلى المغرب وصلى بعدها ركعتين ثم دعا بعشائه فتعشى ثم أمر رجلا فأذن وأقام ثم صلى العشاء ركعتين" وفي رواية" فصلى الصلاتين كل صلاة وحدها بأذان وإقامة والعشاء بينهما " لكن إذا كان محتاجا إلى الجمع إما لتعب أو قلة ماء أو غيرهما فلا بأس بالجمع وان لم يدخل وقت العشاء وان كان يخشى ألاّ يصل مزدلفة إلاّ بعد نصف الليل فإنه يصلي ولو قبل الوصول إلى مزدلفة ولا يجوز أن يؤخر الصلاة إلى مابعد نصف الليل .
3 ـ ويبيت بمزدلفة .. ولايحيي ليله بذكر ولاصلاة ولاقيام بل السنة النوم .. وأما الوتر فالصحيح انه يصليه لأنه صلى الله عليه وسلم كان لايتركه حضراً ولا سفراً .
فإذ تبين الفجر صلى الفجر مبكرا بأذان وإقامة ثم قصد المشعر الحرام فوحد الله وكبره ودعا بما أحب حتى يسفر جدا وان لم يتيسر له الذهاب إلى المشعر الحرام دعا في مكانه لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " وقفت هاهنا وجمع كلها موقف" [ مسلم ] ويكون حال الذكر والدعاء مستقبلا القبلة رافعا يديه .
المبيت إلى الفجر هذا في حق الأقوياء أما الضعفة ومن كان مرتبطا معهم فيحق لهم الانصراف من مزدلفة بعد غياب القمر لما ثبت انه صلى الله عليه وسلم بعث الضعفة من أهله بليل .. وكانت أسماء بنت أبي بكر تنتظر حتى إذا غاب القمر دفعت .[البخاري ومسلم ]
فإذا أسفر جدا دفع قبل أن تطلع الشمس إلى منى ويسرع في وادي محسر..
7 ـ من الأخطاء التي يفعلها بعض الحجاج هداهم الله : اعتقادهم أنه لا بد من اخذ الحصا من مزدلفة ، فيتعبون أنفسهم بلقطها في الليل واستصحابها في أيام مني حتى إن الواحد منهم إذا ضاع حصاه حزن حزناً كبيراً ، وطلب من رفقته أن يتبرعوا له بفضل ما معهم من حصا مزدلفة .. وقد علم مما سبق أنه لا أصل لذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وانه أمر ابن عباس رضي الله عنهما بلقط الحصا له وهو واقف على راحلته ، والظاهر أن هذا الوقوف كان عند الجمرة إذ لم يحفظ عنه أنه وقف بعد مسيره من مزدلفة قبل ذلك ، ولأن هذا وقت الحاجة إليه فلم يكن ليأمر بلقطها قبله لعدم الفائدة فيه وتكلف حمله .


(5)
يوم العيد ( النحر)

فانه يشرع للحاج في هذا اليوم عدة أعمال هي كالتالي :
* ينطلق إلى منى قبل طلوع الشمس :لحديث جابر " فدفع قبل أن تطلع الشمس ..." [ مسلم ]
فإذا وصل إلى منى فانه يعمل مايلي :
اولاً : رمي جمرة العقبة" وهي الجمرة التي تلي مكة في منتهى منى " بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة ومقدار الحصاة مثل حصى الخذف :
لحديث جابر في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم قال :" ثم سلك الطريق التي تخرج على الجمرة الكبرى حتى أتى الجمرة التي عند الشجرة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة منها مثل حصى الخذف " [ مسلم ]
* فائدة :
_أن الرمي يوم النحر يبدأ بعد طلوع الشمس لغير الضعفة أما في حق الضعفة فيبدأ من بعد انصرافهم من مزدلفة بعد غياب القمر .
ـ انه لا يرمي يوم العيد إلا جمرة العقبة لان النبي صلى الله عليه وسلم لم يرم سواها .
ـ يستمر الحاج في التلبية حتى يصل جمرة العقبة حيث يقطع التلبية مع أول حصاة يرميها .
_ يستمر الرمي في يوم النحرالى غروب الشمس وله الرمي ليلاً .
ـ انه لايغسل الحصى فان غسله كما قال شيخ الإسلام من البدع .
ثانياً : النحر : وهو ثاني أعمال يوم العيد فينحر هديه هذا هو السنة ويجوز ان ينحر في أي مكان اخر من منى او في مكة عن جابر قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" نحرت هاهنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم ..." [رواه مسلم].
* ووقت الذبح أربعة أيام ـ يوم النحر وثلاثة أيام التشريق : قال صلى الله عليه وسلم :" كل أيام التشريق ذبح " [ احمد ] .
ثالثاً : من أعمال يوم العيد: الحلق والتقصير والحلق أفضل .
رابعاً : من أعمال يوم العيد طواف الإفاضة وهو ركن من أركان الحج قال تعالى " ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق ".
* وان أخر الحاج طواف الإفاضة فطافه عند الخروج أجزاه عن طواف الوداع لكن السنة أن يطوفه يوم العيد ضحى .
خامساً : من أعمال يوم العيد السعي وهوسبعة أشواط كسعيه في العمرة تماما وبد فراغه من السعي يتحلل الثاني فيحل له كل شيء منع منه الإحرام حتى النساء .
* القارن والمفرد إذا سعيا مع طواف القدوم كفاهما عن سعي الحج فليس عليهما في يوم العيد سعي وان تركا السعي الى يوم العيد لزمهما بعد الطواف ولهما أن يوخراه مع طواف الوداع .
* الأفضل ترتيب أعمال يوم العيد كما يلي :
1 ـ الرمي 2ـ ذبح الهدي 3ـ الحلق أو التقصير 4ـ الطواف 5ـ السعي .
فان اخل بالترتيب وقدم بعضها على بعض فلا حرج .
عن عبد الله بن عمرو بن العاص " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف في حجة الوداع فجعلوا يسالونه فقال رجل : لم اشعر فحلقت قبل أن اذبح قال " اذبح ولا حرج" فجاء آخر فقال : لم اشعر فنحرت قبل أن ارمي قال "ارم فلا حرج " فما سئل يومئذ عن شيء قدم ولا أخر إلا قال :" افعل ولا حرج " [ متفق عليه ].





كتبه : أخوك عبد الله بن راضي المعيدي الشمرى



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإنابة في الحج


د. محمد طاهر حكيم

أجـمـع العلماء على أن فريضة الحج مرة في العمر لمن استطاع إليه سبيلاً، لقوله ـ تعالى ـ: ((ولِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إلَيْهِ سَبِيلاً)) [آل عمران: 97].
ولحديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "يا أيـهــا الـنـاس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا" فقال رجل: أكل عام يا رسول الله؟ فسكت، حتى قــالـهــا ثلاثاً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم"(1).
وأجمعوا على أن من كان علـيه حج ـ وهـو قادر علــى أن يحـج بنفسه لا يجزئ أن يحج عنه غيره، وأن مـن لا مال له يستنيب به غيره فلا حج عليه(2).
واختلفوا في المريض والمـعـضـوب يكون كل واحد منهما قادراً على ما يستأجر به من يحج عنه، هل يجب عليهما في ذلك؟ بعد إجماعهم على أنه لا يلزمهما المسير إلىالـحـج، إنما فرضه الله على المستطيــع. ولا استطاعة لهما(3). وكذلك اختلفوا فيمن مات وعليه حج. هل يحج عنه أم لا؟
* أما المـريــض والـمـعـضـوب: فـقـد ذهب جمهور أهل العلم منهم: علي بن أبي طالب، والحسن، والثوري، وابن المــبــارك، وداود، وابن المـنــذر، والأئمة الثلاثة: أبو حنيفة، والشافعي، وأحمد، إلى أنهما إذا وجدا مالاً ورجلاً يحج عنهما، وجب الحج عليهما(4).
واحتجوا على ذلك بأدلة، منها:
1 - حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: كان الفضل بن عباس رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاءته امرأة من خثعم تستفتيه فـجـعـــل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفـضل إلى الشق الآخر، قالت: يا رسول الله! إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخاً كبيراً لا يستطيع أن يثبت على الراحلة، أفأحج عنه؟ فقال: "نعم". وذلك في حجة الوداع(5).
2 - وحديث أبي رزين العقيلي أنه أتى النبي صلى الله علـيه وسلم فقال: "إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا العمرة ولا الظعن"، قال: "حج عن أبيك واعتمر"(6).
* وذهب بعض أهل العلم إلى أن المعضوب لا يجب عليه الحج أصلاً ـ وإن ملك المال ـ رُوي ذلك عن الليث والحسن بن صالح، وبه قال الإمام مالك(7) وهو رواية عند الحنفية(8).
واحتجوا بالآتي:
1 - قوله ـ تعالى ـ: ((ولِلَّهِ عَلَى النَّـاسِ حِــجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إلَيْهِ سَبِيلاً)) [آل عمران: 97] فالآية وردت مقيدة لمن يستطيع السبيل إلى البيت. فمن لم يستطع الـسـبـيـل إلـيـه لم تـتـنـاولــــه الآية، والاستطاعة صفة موجودة بالمستطيع كالعلم والحياة، وإذا لم توجد به استطاعة فليس بمستطيع فلا يجب عليه حج(9).
2 - وقوله ـ تعالى ـ: ((وأَن لَّيْسَ لِلإنسَانِ إلاَّ مَا سَعَى)) [النجم: 39] فـأخـبر أنه ليس له إلا ما سعى، فمن قال: إنه له سعي غيره فقد خالف ظاهر الآية(10).
3 - قـالــوا: وأمــــا حديث "الخثعمية" فهو مخالف لظاهر القرآن؛ فـيـرجح ظاهر القرآن (11).
وقد أجيب عن هذه الأدلة مِن جانب الجمهور:
1 - الاستطاعة تكون بالغير كما تكون بالنفس. قال ابن رشد: "وهــــي ـ أي الاستطاعة ـ تتصور على نوعين: مباشرة ونيابة"(12).
2 - وعن الآية: ((وأَن لَّيْسَ لِلإنسَانِ إلاَّ مَا سَعَى)) [النجم: 39] فقالوا: إننا نقول كذلك. ولكنه بذل ماله للنائب؛ فكأن الحج أصبح من سعيه.
وقد نقلوا عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال: "إن هذه الآية منوطة بقوله ـ تعالـى ـ: ((والَّذِينَ آمَنُوا واتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ)) [الطور: 21] وقــال أكـثـر أهل العلم: هي محكمة.
وقـال الـربـيـع بن أنس: هذه الآية في الكافر، وأما المؤمن فله ما سعى وما سعى له غيره، وقال أبو بـكـر الــــوراق: ((إلاَّ مَا سَعَى )) إلا ما نوى(13). وقيل غير ذلك. وعلى أيٍّ كان الأمر فليس في الآية دليل للمالكية ومن معهم فيما ذهبوا إليه.
3 ـ وأما القول بأن ظاهر حديث "الخثعمية" مخالف لظاهر القرآن فجوابه كما قال الحافظ ابن حجر: "وتعقب بأن في تقرير النبي صلى الله عليه وسلم لها على ذلك حجة ظاهرة".
ويظهر من هذا أن قول الجمهور أقوى. والله أعلم.
* وأمــا من مـات وعليه حِجة الإسلام أو قضاء أو نذر فإنه يجب أن يحج عنه من جميع ماله ـ أوصى أو لـم يـوص ـ ويـــكـون الحج عنه من حيث وجب عليه، لا من حيث مكان موته؛ لأن القضاء يكون بـصـفـة الأداء. قال بهذا جماعة من أهل العلم منهم: ابن عباس، وأبو هريرة، وابن المبارك، وابــن سـيـرين، وابن المسيب، وأبو ثور، وابن المنذر، وهو قول الشافعي وأحمد(14).
واحتج هؤلاء بالآتي:
حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: "إن أمي نذرتْ أن تحـج فـلـــم تحج حتى ماتت، أفأحج عنها؟ قال: نعم، حجي عنها! أرأيت لو كان على أمكِ دين أكـنـتِ قاضيته؟ اقضوا الله؛ فالله؛ أحق بالوفاء"(15).
2 ـ وعنه ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رجل: "يا رســــول الله"! إن أبي مات ولم يحج.
أفأحج عنه؟ قال: أرأيت لو كان على أبيك دين أكنت قاضيه؟ قال: نعم، قال: فدين الله أحق"(16).
3 ـ ولأنه حق تدخله النيابة لزمه في حال الحياة فلم يسقط بالموت كديْن الآدمي، ويجب من رأس المال؛ لأنه ديْن واجب، فكان من رأس المال كديْن الآدمي(17).
* وذهب آخرون إلى أن من مات وكان قد وجب عليه الـحـج ـ ولم يحج ـ فإن أوصى حُج عنه من ثلث التركة وإلا فلا يجب على الورثة شيء إلا أن يَـطَّــوَّعـــوا. قــال به النخعي والشعبي وحماد والليث في جماعة.
وبه قال أبو حنيفة(18) ومالك(19)؛ لأن الميت ليس له حق إلا في ثلث ماله، ودين العباد أقوى؛ لأنه مبني على المشاحَّة، ولأن له مطالِباً بخلاف دَيْن الله ـ تعالى ـ لأنه مبني على المسامحة فلا يعتبر إلا من الثلث لعدم المنازع فيه.
* وهناك قول ثالث روي عن ابن عمر والقاسم بن محمد وابن أبي ذئب؛ حيث قالوا: لا يحج أحد عن أحد مطلقاً(20). والأحاديث المذكورة حجة عليهم.
شروط الحج عن الغير(21):
اشترط الفقهاء شروطاً للحج عن الغير، نذكر أهمها:
1 - نية النائب عن الأصيل عند الإحرام؛ لأن النائب يحج عن الأصيل لا عن نفسه فلا بد من نيته، كأن يقول: أحرمت عن فلان أو لبيك عن فلان. وهذا الشرط متفق عليه.
2 - أن يكون الأصيل عاجزاً عن أداء الحج بنفسه وله مال، فإن كان قادراً على الأداء بأن كان صحيح البدن ـ وله مال ـ فلا يجوز حج غيره عنه باتفاق الجمهور غير المالكية. أما المالكية: فلم يجيزوا الحج عن الحي مطلقاً. وعليه: لا يجوز أن يستنيب في الحج الواجب من يقدر على الحج بنفسه إجماعاً. وأجاز الجمهور الحج عن الميت، لكن إذا أوصى عند الحنفية والمالكية. وقال الشافعية والحنابلة: يجب الحج عنه إذا كان قادراً ومات مفرطاً.
3 - أن يستمر العجز كالمرض إلى الموت. وهذا باتفاق الحنفية والشافعية، فلو زال العجز قبل الموت لم يجزئه حج النائب؛ لأن جواز الحج عن الغير ثبت بخلاف القياس لضرورة العجز الذي لا يُرجى برؤه، فيتقيد الجواز به.
وقال الحنابلة: يجزئه؛ لأنه أتى بما أمر به. فخرج عن العهدة كما لو لم يزل عذره. وهذا أظهر.
4 - أن يُحْرِمَ على النحو الذي طالب به الأصيل. فلو اعتمر مثلاً وقد أمره بالحج، ثم حج من مكة، لا يجوز عند الحنفية.
وكذا لو أوصى بالحج وحدد المــــال أو المكان؛ فالأمر على ما حدده وعينه؛ وإن لم يحدد شيئاً فالحج من بلد المنوب عنه؛ لأن الحــج وجب على الأصيل من بلده فوجب أن ينوب عنه منه، وهذا عند الحنفية والحنابلة. وقال الـشـافـعـيــة: يجب على النائب الحج من ميقات الأصيل؛ لأن الحج يجب من الميقات.
5 - يجب أن يكون النائب قد حج عن نفسه قبل الحج عن الغير عند الشافعية والحنابلة لحديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عـلـيـه وسـلـم ســــمـــع رجلاً يقــول: "لبيك عــن شبرمــة" قال: مَنْ شبرمة؟. قال: أخ لي، أو قريب. قــال: حججت عن نفسك؟ قال: لا. قال: "حـجَّ عن نفسك، ثم حج عن شبرمة"(22).
ويـجـــوز عند الحنفية ـ مع الكراهة التحريمية ـ الحج عن الغير قبل أن يحج الرجل عن نفسه عملاً بإطلاق حديث "الخثعمية" المتقدم من غير استفسار عن سبقها الحج عن نفسها.
وترك الاستفصال في وقائع الأحوال ينزل منزلة عموم المقال أو الخطاب، أما سبب الكراهة فهو أنه تارك فرض الحج.
وكذلك قال المالكية: يكره الحج عن الغير ـ أي في حالة الوصية بالحج ـ قبل أن يحج عن نفسه؛ بناءاً على أن الحج واجب على التراخي وإلا مُنع على القول بأنه على الفور ـ وهو المعتمد عندهم.
والقول الأول أرجح لحديث "شبرمة" ويحمل ترك الاستفصال في حديث "الخثعمية" على علمه صلى الله علـيـه وسلم بأنها حجت عن نفسها أولاً وإن لم يروِ لنا طريق علمه بذلك؛ جمعاً بين الأدلة كلها ـ كما قال الكمال ابن الهمام(23).
هذه أهـم شــروط الحج عن الغير؛ والله ـ تعالى ـ أعلم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.


============
الهوامش:
(1) رواه مسلم، 9/101، وأحمد والنسائي وغيرهم.
(2) المغني لابن قدامة 3/178، 180.
(3) تفسير القرطبي 4/150.
(4) انظر سـنـن الترمذي 3/677، وشرح السنة، 7/26، والمبسوط 4/148، وفتح الـقـدير 2/309، والمغني 3/177، وكشاف القناع 2/255، وزاد الشافعي: أنه إذا لم يجد مــــالاً يحج به غيره ولكن وجد من يطيعه من ولده ونحوه فإن الحج يجب عليه كذلك. انــظــر المجموع 7/74 ـ 75، ومغني المحتاج 1/469 ـ 470، والمهذب 1/266، والغاية القصوى 1/431.
(5) رواه البخاري 4/67 (على الفتح) ومسلم 9/97 ـ 98 (بشرح النووي)، ومالك 2/267، وأحمد 3/313، و4/98، و5/420، وأبــو داود 2/401، والترمذي 3/675، والـنـسـائـي 5/117، و8/228.
(6) أخرجه الترمذي 3/678، وقال: حسن صحيح. وأبو داود 2/402، والنسائي 5/117.
(7) انظر شرح السنة 7/26، والمنتقى 2/269، والشرح الصغير 2/115، والكافي 1/357.
(8) كـمــا فـي الـمـبسوط 4/153، وجعله المذهب وانظر البدائع 3/1085، وملتقى الأبحر 1/233.
(9) المنتقى 2/269، وانظر القرطبي 4/151.
(10) تفسير القرطبي 4/151.
(11) تفسير القرطبي 4/152، وراجع فتح الباري 4/70.
(12) بداية المجتهد 1/319. وانظر المجموع 7/75.
(13) تفسير القرطبي 17/114 ـ 115، وانظر: ملتقى الأبحر 1/234.
(14) انـظـر: ســنـن الترمذي 3/677، وشرح السنة 7/26، والتمهيد 9/136، والمجموع 7/87،90، ومغني المحـتـاج 1/468، والـمـغـنـي 3/195، والإنـصـاف 3/409، والإقناع 1/344.
(15) رواه البخاري 4/64، . والنسائي بمعناه 5/117.
(16) رواه النسائي 5/118.
(17) المهذب 1/267، وراجع فتح الباري 4/66.
(18) انـظــــــر التمهيد 9/136، والمحلى 7/53، وعمدة القارئ 10/213 ـ 214، وعند الحنفية: لو مـــــــات رجل بعد وجوب الحج عليه ولم يوص به فيحج عنه رجل حجة الإسلام من غير وصـيـة، قــالوا: يجزيه ـ إنْ شاء الله ـ لأنه إيصال ثواب وهو لا يختص بأمر من قريب أو بعيد، ذكـره ابن عابدين في حاشيته 2/600، وراجع مختصر الطحاوي ص 59.
(19) الـمـنتقى 2/271، والشرح الصغير 2/15، والقرطبي 4/151، وعنده: إذا لم يوص فالصدقة أفضل من استئجار من يحج عنه، فإن حجّ أحد تطوعاً فله أجر الدعاء.
(20) المحلى 7/45، والمجموع 7/90، ومعالم السنن 2/401، وعمدة القارئ 9/213.
(21) منع قوم من النحاة إدخال "ال" على "غير وكل وبعض" لأن هذه لا تتعرف بالإضافة فلا تتعرف بالألف واللام، قال ابن عابدين: إنها تدخل عليها؛ لأنها هنا ليست للتعريف ولكنها المعاقبة للإضافة. رد المحتار 2/323، (نقلاً عن الفقه الإسلامي وأدلته 3/37).
(22) رواه أبو داود وابن ماجة والدارقطني (نيل الأوطار 4/292).
(23) انـظــــر فتح القدير 2/317 ـ 321و الشرح الصغير 2/15، ومغني المحتاج 1/470، وكشاف القناع 2/462، وانظر الفقه الإسلامي وأدلته 3/49 ـ 55.


مجلة البيان - العدد 148 ذو الحجة 1420 هـ



بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





التثبيت 32876.jpg














الحـــج واجب على الفــور








التثبيت 32877.jpg














كيفيــة لبـاس رداء الإحــرام








التثبيت 32878.jpg













لبـس المخيــط من اللبـاس والسراويل








التثبيت 32879.jpg











محظورات الإحرام








التثبيت 32880.jpg












حكم من تجاوز الميقات بدون إحرام









التثبيت 32881.jpg













حكم من بات خارج منـى










التثبيت 32882.jpg












حكم من ترك المبيت بمزدلفه





التثبيت 32883.jpg





فضل يوم عرفه






التثبيت 32884.jpg



شـــــــروط الأضحية




التثبيت 32885.jpg





الزكاة وشروطهـا




التثبيت 32886.jpg



حكم أخذ الشعـر لمن أراد أن يُضحي







التثبيت 32887.jpg



فضل أيام عشر ذي الحجة




التثبيت 32888.jpg




كيفية زيارة المسجد النبوي




التثبيت 32889.jpg







من أحــكــام عيـــــــد الأضحــــى المبـارك


فتاوى متنوعه عن الحج



التثبيت 32890.jpg

---------------------------





(( l,q,u aJhlg uk hgp[ ,hp;hli - hjlkn hgjefdj )) >>

التعديل الأخير تم بواسطة النشمي ; 01-10-2012 الساعة 09:31 PM.
سبب آخر : تنسيق الموضوع وموازنة الصور
مرزوقي الشمالية متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2012, 09:33 PM   رقم المشاركة : [2]
 

النشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond reputeالنشمي has a reputation beyond repute
افتراضي رد: (( موضوع شـامل عن الحج واحكامه - اتمنى التثبيت - )) ..

تم التثبيت
سلمت يمناك
اخي مرزوقي الشمالية
على الموضوع الهام والمفيد
نترقب المزيد من عطاءك وابداعاتك
النشمي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2012, 11:22 PM   رقم المشاركة : [3]

مشرف
 


راعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud ofراعي البيرق has much to be proud of
افتراضي رد: (( موضوع شـامل عن الحج واحكامه - اتمنى التثبيت - )) ..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
راعي البيرق متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(( موضوع شـامل عن الحج واحكامه - اتمنى التثبيت - )) ..


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريق الحج عبر سكة حديد الحجاز + الحج في العصر العثماني ابن الصحراء اطلس الحج والعمرة قديما وحديثا 1 14-08-2014 11:29 AM
اقتراح اتمني وضع بنر مرزوقي الشمالية التبادل الاعلاني والنصي بين المواقع 12 25-02-2013 10:47 PM
فلاش عن اداء مناسك الحج والعمرة * فيديو الحج ، دليل الحاج الفتي صحراء الشخ صالح المغامسي 1 14-10-2012 10:11 PM
اتمنى ان اجد لي مكان بينكم ! ع ـالي مستواه ღღ صحراء الاعضاء والاهداءت ღღ 8 20-05-2010 02:04 PM
اتمنى الاستفادة من هذا الحديث بنت الصحراء الصحراء الاسلامية:: 2 05-08-2009 12:32 AM

New Page 1

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شبكة ابن الصحراء .. آدآرة الموقع 2013 ©

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى


الساعة الآن 06:34 AM

زوار الموقع الان

Free Counters from SimpleCount.com



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas